الخميس، 9 أغسطس، 2012

فوائد الطماطم السحرية للبشرة والصحة العامة


اهمية الطماطم فى حماية البشرة من شيخوخة الجلد : 

تعتبر الطماطم من افضل الأطعمة التى تحافظ على شباب البشرة

 وحيويتها ونضارتها , فقد اجريت العديد من الأختبارات

التى اكدت على قدره الطماطم على حماية البشرة

 من اضرار اشعة الشمس الحارقة للبشرة . 

اكد الباحثون ان تناول معجون الطماطم يمكن أن يساعد على حماية البشرة

 من حروق الشمس وشيخوخة الجلد التى تسببها التعرض لأشعة الشمس

 حيث تحتوى الطماطم على عنصر " الليكوبين"

 وهو عبارة عن  الصبغة الحمراء الطبيعة التي تتكون في ثمار الطماطم

 حيث يعد من مضادات الأكسده القوية ويلعب دوراً هاماً في حماية الأنسجة من الأكسده.

 اهمية الطماطم فى الحماية من الأمراض بصفة عامة : 

فقد أكدت الأبحاث العلمية بالولايات المتحدة ان "الليكوبين "

 يحمى غده البروستاتا من الإصابة بالسرطا

ن حيث وجد أن الرجل الذي يحصل علي 6.5 ملليجرام ليكوبين

 أو أكثر يومياً تقل فرصة إصابته بالمرض بنسبة 21%

 مقارنة باللذين يحصلون علي قدر أقل منه.

 كما أكدت الدراسة أيضاً أن من يأكل عشرة وجبات أسبوعياً

 بأغذية تحتوي علي الطماطم أو منتجاتها يقل

 تعرضهم للإصابة بسرطان البروستاتا نسبة 35%.,

 وجد ايضاً ان 75% من النساء من أكلة الطماطم تقل إصابتهم

 بسرطان عنق الرحم بنسبة  3.5-4.7 مرة بالمقارنة بمن لايداومون

 على أكلها. إضافة إلي ذلك فقد أشارت دراسات أخري ان العلاقة إيجابية

 بين تناول أغذية غنية بالليكوبين والحماية من سرطان الثدي

 وأن ارتفاع نسبته فى الدم يحمى الإناث من الإصابة بهذا المرض.



احدث الأبحاث والدراسات عن فائدة الطماطم للبشرة والصحة:

وقد اجرى البروفيسور "مارك بيرش ماشين " من جامعة "نيوكاسل"

، تقديم تفاصيل عن بحث خاص بأتباع نظام غذائى غنى بالطماطم المصنعة  

واثرها على حماية الجلد من الأشعة البنفسجية ,

 وقد اجريت الدراسة فى الجمعية الملكية للطب فى لندن. 

قارن الباحثون بين  مجموعتان من النساء

تتراوح اعمارهن بين 12 – 47 عام  مجموعة عددها 10 سيدات

 قمن بتناول 55 جرام من الطماطم و10 جرام من زيت الزيتون لمده 12 اسبوع ,

 اما المجموعة الأخرى فلم تتناول سوى زيت الزيتون فى نفس الفترة الزمنية,

 وقد قام الباحثين بتعريض المتطوعين للأشعة الفوق بنفسجية

 الموجودة فى ضوء الشمس . 

وقد توصل العلماء الى ان المجموعة التى تناولت معجون الطماطم

تتمتع ببشرة جميلة نضرة فالجلد  اكثر قدرة على حماية نفسه

 من الأشعة الفوق بنفسجية بالمقارنة بالمجموعة الأخرى التى لم تتناول الطماطم طوال الفترة المحددة وهى 12 اسبوع . 
  
اكد عالم الأمراض الجلدية "بيرش ماشين"  ان معجون الطماطم

  لا يقهر الشمس ولكنه قد يساعد على الحماية من اشعة الشمس ,

 لذا فالأعتدال فى تناول الطماطم من الأشياء الهامة

وليست المبالغة فى اكلها, كما اشار " بيرش" الى التأثير الوقائي

لتناول الطماطم في " الميتوكوندريا"  لدينا لأنها هى المنتجة

 للطاقة فى جميع خلايا الجسم بما فيها الجلد.

لذلك كونه نوع من الميتوكوندريا فمن المحتمل أن تساهم

 في تحسين صحة الجلد، وهذا بدوره قد يكون لها تأثير مضاد للشيخوخة,

 كما يعتقد أيضا ان الكاتشب هام جدا لاحتوائه نفس المكونات التى تحمي الجلد

وقد اكدت الأبحاث والدراسات  البريطانية الحديثة ان تناول البالغين 150 جرام

 من صلصة المكرونة او قرص واحد من " الليكوبين "

يكفى لزيادة مستويات الليكوبين فى الدم, وقد توصل خبراء دوليين

من معهد "إلينوي"  للتكنولوجيا فى الولايات المتحدة الأمريكية ان الطماطم

 تحسن معالجة ارتفاع ضغط الدم ، فى الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة

 بأمراض القلب, حيث يؤكد الدكتور" شوبرا " من جامعة "بورتسموث"

  ان الطماطم المطبوخة قد تعترض نمو السرطان

 أو حتى قتل خلايا سرطان البروستاتا,

 حيث اكد بحث الدكتور" شوبرا"  ان "الليكوبين"

 يمنع انتشار سرطان البروستاتا عند الرجال ,

لذا اوصى دكتور " شوبرا" بتناول من 3- 4 حصص من الطماطم

 او منتجاتها المصنعة اسبوعيا لصحة البروستاتا.



فوائد الطماطم السحرية للبشرة والصحة العامة


اهمية الطماطم فى حماية البشرة من شيخوخة الجلد : 

تعتبر الطماطم من افضل الأطعمة التى تحافظ على شباب البشرة

 وحيويتها ونضارتها , فقد اجريت العديد من الأختبارات

التى اكدت على قدره الطماطم على حماية البشرة

 من اضرار اشعة الشمس الحارقة للبشرة . 

اكد الباحثون ان تناول معجون الطماطم يمكن أن يساعد على حماية البشرة

 من حروق الشمس وشيخوخة الجلد التى تسببها التعرض لأشعة الشمس

 حيث تحتوى الطماطم على عنصر " الليكوبين"

 وهو عبارة عن  الصبغة الحمراء الطبيعة التي تتكون في ثمار الطماطم

 حيث يعد من مضادات الأكسده القوية ويلعب دوراً هاماً في حماية الأنسجة من الأكسده.

 اهمية الطماطم فى الحماية من الأمراض بصفة عامة : 

فقد أكدت الأبحاث العلمية بالولايات المتحدة ان "الليكوبين "

 يحمى غده البروستاتا من الإصابة بالسرطا

ن حيث وجد أن الرجل الذي يحصل علي 6.5 ملليجرام ليكوبين

 أو أكثر يومياً تقل فرصة إصابته بالمرض بنسبة 21%

 مقارنة باللذين يحصلون علي قدر أقل منه.

 كما أكدت الدراسة أيضاً أن من يأكل عشرة وجبات أسبوعياً

 بأغذية تحتوي علي الطماطم أو منتجاتها يقل

 تعرضهم للإصابة بسرطان البروستاتا نسبة 35%.,

 وجد ايضاً ان 75% من النساء من أكلة الطماطم تقل إصابتهم

 بسرطان عنق الرحم بنسبة  3.5-4.7 مرة بالمقارنة بمن لايداومون

 على أكلها. إضافة إلي ذلك فقد أشارت دراسات أخري ان العلاقة إيجابية

 بين تناول أغذية غنية بالليكوبين والحماية من سرطان الثدي

 وأن ارتفاع نسبته فى الدم يحمى الإناث من الإصابة بهذا المرض.



احدث الأبحاث والدراسات عن فائدة الطماطم للبشرة والصحة:

وقد اجرى البروفيسور "مارك بيرش ماشين " من جامعة "نيوكاسل"

، تقديم تفاصيل عن بحث خاص بأتباع نظام غذائى غنى بالطماطم المصنعة  

واثرها على حماية الجلد من الأشعة البنفسجية ,

 وقد اجريت الدراسة فى الجمعية الملكية للطب فى لندن. 

قارن الباحثون بين  مجموعتان من النساء

تتراوح اعمارهن بين 12 – 47 عام  مجموعة عددها 10 سيدات

 قمن بتناول 55 جرام من الطماطم و10 جرام من زيت الزيتون لمده 12 اسبوع ,

 اما المجموعة الأخرى فلم تتناول سوى زيت الزيتون فى نفس الفترة الزمنية,

 وقد قام الباحثين بتعريض المتطوعين للأشعة الفوق بنفسجية

 الموجودة فى ضوء الشمس . 

وقد توصل العلماء الى ان المجموعة التى تناولت معجون الطماطم

تتمتع ببشرة جميلة نضرة فالجلد  اكثر قدرة على حماية نفسه

 من الأشعة الفوق بنفسجية بالمقارنة بالمجموعة الأخرى التى لم تتناول الطماطم طوال الفترة المحددة وهى 12 اسبوع . 
  
اكد عالم الأمراض الجلدية "بيرش ماشين"  ان معجون الطماطم

  لا يقهر الشمس ولكنه قد يساعد على الحماية من اشعة الشمس ,

 لذا فالأعتدال فى تناول الطماطم من الأشياء الهامة

وليست المبالغة فى اكلها, كما اشار " بيرش" الى التأثير الوقائي

لتناول الطماطم في " الميتوكوندريا"  لدينا لأنها هى المنتجة

 للطاقة فى جميع خلايا الجسم بما فيها الجلد.

لذلك كونه نوع من الميتوكوندريا فمن المحتمل أن تساهم

 في تحسين صحة الجلد، وهذا بدوره قد يكون لها تأثير مضاد للشيخوخة,

 كما يعتقد أيضا ان الكاتشب هام جدا لاحتوائه نفس المكونات التى تحمي الجلد

وقد اكدت الأبحاث والدراسات  البريطانية الحديثة ان تناول البالغين 150 جرام

 من صلصة المكرونة او قرص واحد من " الليكوبين "

يكفى لزيادة مستويات الليكوبين فى الدم, وقد توصل خبراء دوليين

من معهد "إلينوي"  للتكنولوجيا فى الولايات المتحدة الأمريكية ان الطماطم

 تحسن معالجة ارتفاع ضغط الدم ، فى الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة

 بأمراض القلب, حيث يؤكد الدكتور" شوبرا " من جامعة "بورتسموث"

  ان الطماطم المطبوخة قد تعترض نمو السرطان

 أو حتى قتل خلايا سرطان البروستاتا,

 حيث اكد بحث الدكتور" شوبرا"  ان "الليكوبين"

 يمنع انتشار سرطان البروستاتا عند الرجال ,

لذا اوصى دكتور " شوبرا" بتناول من 3- 4 حصص من الطماطم

 او منتجاتها المصنعة اسبوعيا لصحة البروستاتا.


0 التعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More