الخميس، 9 أغسطس، 2012

نصائح فعالة لزيادة عمليه الحرق واذاية الدهون


اذا كان قد سبق وأن حاولت إنقاص وزنك،

 فلا بدّ أنك تمنيت أن تزيد سرعة حرق جسمك للطاقة أو للسعرات الحرارية،

 أو ما يعرف بعملية الاستقلاب أو الأيض (Metabolism).

وغالباً ما تحاول برامج إنقاص الوزن إغراءك بكشف

 بعض أسرار تسريع الاستقلاب المزعومة،

 ولكن متبعي الحمية المتمرّسين يعرفون أن هذا الكلام مجرد وسيلة احتيال.

كذلك توجد العديد من نظريات تسريع الاستقلاب التي ثبت عدم صحتها،

 كوجود أنواع معينة من الأطعمة والمشروبات التي تزيد قدرتك

على حرق السعرات الحرارية بطريقة سحرية.

 ورغم أن معظم أخصائيي التغذية يجمعون على أن تناول الوجبات المرتكزة

 على الحبوب الكاملة والبروتين الخالي من الدهون

 يعدّ من الممارسات الغذائية الصحية، إلا أن هذه الحمية

لن تساعدك على حرق السعرات الحرارية بشكل أسرع،

 وكذلك الحال بالنسبة للأطعمة التي تعرف

 بحرقها للدهون كالجريب فروت أو الملفوف. 

نصائح تعزيز عملية الاستقلاب؛ أيها حقيقة وأيها زائف؟

للأسف ما من نوع محدد من الأطعمة يمكنه إذابة الوزن الزائد،

 ورغم وجود العديد من النصائح المتعلقة بتسريع عملية الأيض

 والتي يتداولها الناس دون تحقّق، إلا أنها غير قائمة على حقائق علمية.

لذا فإننا نقدم لك فيما يلي حقيقة نظريات تسريع الاستقلاب الشائعة

 ومن بينها النظرية الصحيحة:

1-      لا تأكل قبل النوم:

لربما سمعت هذه النصيحة كثيراً من قبل

 بحجة أن عملية الاستقلاب تصبح أبطأ في الليل،

 وبالتالي لن تخسر من وزنك بقدر ما كنت ستفعل لو أكلت في وقت أبكر.

 لكن هذه المقولة خاطئة، فهذه السعرات الحرارية ستحتسب عليك

 سواءً تناولتها في الصباح أو في الليل، ولكن مشكلة من يأكلون ليلاً

 هو أنهم يكسبون سعرات حرارية أكثر مما يظنون،

إضافة إلى نوعية الطعام الذي يتم تناوله

 والذي تتركز عادةّ فيه كمية أكبر من السعرات الحرارية. 

2-      شرب الماء يسرع عملية الاستقلاب:

 الإكثار من شرب الماء صحي لعدة أسباب،

ولكنه لا يسرع حرق السعرات الحرارية في الجسم،

 وإنما يعطيك شعوراً بالامتلاء ويكبح شهيتك لفترة مؤقتة.

 أما تناول الحساء الخفيف قبل وجبتك (كمرق اللحم أو الدجاج أو الخضار)

 فيساعدك في تقليل عدد السعرات الحرارية التي تتناولها

 والالتزام ببرنامج الحمية، إلا أنه أيضاً لا يسرع عملية الاستقلاب.

3-      تناول طعامك في نفس الوقت أو في أوقات معينة

كل يوم لحرق السعرات: توصي بعض برامج الحميات الغذائية

 بتناول الطعام كل ساعتين، بينما تنصح أخرى بالالتزام الصارم

 بعدد محدد من الوجبات لإنقاص الوزن بنجاح.

 وبينما قد يساعدك الالتزام بجدول محدد على تنفيذ برنامج الحمية،

 إلا أنه لن يزيد من حرق السعرات الحرارية، لذا بدلاً من توقع نتائج سحرية

من الأفضل أن تقوم بالأمر بما يلائم نمط حياتك والنظام الغذائي الذي تتبعه.


4-      تناول وجبة الفطور يسرع عملية الاستقلاب:

 يعدّ تناول الفطور بشكل منتظم أمراً ضرورياً لخسارة الوزن،

 ولكن ليس لأنه يسرّع الاستقلاب، بل لأن الاكتفاء بوجبة واحدة

 في اليوم يوقف عملية الاستقلاب في الجسم.

لذلك تعتبر وجبة الفطور دافعاً للاستقلاب وللالتزام ببرنامج الحمية،

 فالذين يتناولون هذه الوجبة لا يميلون إلى الإفراط في الأكل

 في وقت لاحق من اليوم، وهذا بالطبع يساعد على خسارة الوزن.

5-  بناء العضلات:

 ثمة، في الواقع، وسيلة واحدة لتسريع عملية الاستقلاب

 وهي بناء كتل عضلية خالية من الدهون،

وذلك عن طريق ممارسة نشاط جسدي

 يجمع كلاً من رياضة القلب cardio))

 وتمارين تقوية وتنمية العضلات (weight training)

لزيادة الكتلة العضلية الخالصة التي تقوم فعلياً بحرق السعرات الحرارية،

 إذ حتى في حالة الراحة تحرق العضلات سعرات حرارية أكثر من الدهون،

 لذلك فإن أفضل برامج إنقاص الوزن هي تلك التي تشجع على

 ممارسة تمارين القوة وغيرها من أشكال الرياضة لتحسين

 وتعزيز عملية الاستقلاب.


نصائح فعالة لزيادة عمليه الحرق واذاية الدهون


اذا كان قد سبق وأن حاولت إنقاص وزنك،

 فلا بدّ أنك تمنيت أن تزيد سرعة حرق جسمك للطاقة أو للسعرات الحرارية،

 أو ما يعرف بعملية الاستقلاب أو الأيض (Metabolism).

وغالباً ما تحاول برامج إنقاص الوزن إغراءك بكشف

 بعض أسرار تسريع الاستقلاب المزعومة،

 ولكن متبعي الحمية المتمرّسين يعرفون أن هذا الكلام مجرد وسيلة احتيال.

كذلك توجد العديد من نظريات تسريع الاستقلاب التي ثبت عدم صحتها،

 كوجود أنواع معينة من الأطعمة والمشروبات التي تزيد قدرتك

على حرق السعرات الحرارية بطريقة سحرية.

 ورغم أن معظم أخصائيي التغذية يجمعون على أن تناول الوجبات المرتكزة

 على الحبوب الكاملة والبروتين الخالي من الدهون

 يعدّ من الممارسات الغذائية الصحية، إلا أن هذه الحمية

لن تساعدك على حرق السعرات الحرارية بشكل أسرع،

 وكذلك الحال بالنسبة للأطعمة التي تعرف

 بحرقها للدهون كالجريب فروت أو الملفوف. 

نصائح تعزيز عملية الاستقلاب؛ أيها حقيقة وأيها زائف؟

للأسف ما من نوع محدد من الأطعمة يمكنه إذابة الوزن الزائد،

 ورغم وجود العديد من النصائح المتعلقة بتسريع عملية الأيض

 والتي يتداولها الناس دون تحقّق، إلا أنها غير قائمة على حقائق علمية.

لذا فإننا نقدم لك فيما يلي حقيقة نظريات تسريع الاستقلاب الشائعة

 ومن بينها النظرية الصحيحة:

1-      لا تأكل قبل النوم:

لربما سمعت هذه النصيحة كثيراً من قبل

 بحجة أن عملية الاستقلاب تصبح أبطأ في الليل،

 وبالتالي لن تخسر من وزنك بقدر ما كنت ستفعل لو أكلت في وقت أبكر.

 لكن هذه المقولة خاطئة، فهذه السعرات الحرارية ستحتسب عليك

 سواءً تناولتها في الصباح أو في الليل، ولكن مشكلة من يأكلون ليلاً

 هو أنهم يكسبون سعرات حرارية أكثر مما يظنون،

إضافة إلى نوعية الطعام الذي يتم تناوله

 والذي تتركز عادةّ فيه كمية أكبر من السعرات الحرارية. 

2-      شرب الماء يسرع عملية الاستقلاب:

 الإكثار من شرب الماء صحي لعدة أسباب،

ولكنه لا يسرع حرق السعرات الحرارية في الجسم،

 وإنما يعطيك شعوراً بالامتلاء ويكبح شهيتك لفترة مؤقتة.

 أما تناول الحساء الخفيف قبل وجبتك (كمرق اللحم أو الدجاج أو الخضار)

 فيساعدك في تقليل عدد السعرات الحرارية التي تتناولها

 والالتزام ببرنامج الحمية، إلا أنه أيضاً لا يسرع عملية الاستقلاب.

3-      تناول طعامك في نفس الوقت أو في أوقات معينة

كل يوم لحرق السعرات: توصي بعض برامج الحميات الغذائية

 بتناول الطعام كل ساعتين، بينما تنصح أخرى بالالتزام الصارم

 بعدد محدد من الوجبات لإنقاص الوزن بنجاح.

 وبينما قد يساعدك الالتزام بجدول محدد على تنفيذ برنامج الحمية،

 إلا أنه لن يزيد من حرق السعرات الحرارية، لذا بدلاً من توقع نتائج سحرية

من الأفضل أن تقوم بالأمر بما يلائم نمط حياتك والنظام الغذائي الذي تتبعه.


4-      تناول وجبة الفطور يسرع عملية الاستقلاب:

 يعدّ تناول الفطور بشكل منتظم أمراً ضرورياً لخسارة الوزن،

 ولكن ليس لأنه يسرّع الاستقلاب، بل لأن الاكتفاء بوجبة واحدة

 في اليوم يوقف عملية الاستقلاب في الجسم.

لذلك تعتبر وجبة الفطور دافعاً للاستقلاب وللالتزام ببرنامج الحمية،

 فالذين يتناولون هذه الوجبة لا يميلون إلى الإفراط في الأكل

 في وقت لاحق من اليوم، وهذا بالطبع يساعد على خسارة الوزن.

5-  بناء العضلات:

 ثمة، في الواقع، وسيلة واحدة لتسريع عملية الاستقلاب

 وهي بناء كتل عضلية خالية من الدهون،

وذلك عن طريق ممارسة نشاط جسدي

 يجمع كلاً من رياضة القلب cardio))

 وتمارين تقوية وتنمية العضلات (weight training)

لزيادة الكتلة العضلية الخالصة التي تقوم فعلياً بحرق السعرات الحرارية،

 إذ حتى في حالة الراحة تحرق العضلات سعرات حرارية أكثر من الدهون،

 لذلك فإن أفضل برامج إنقاص الوزن هي تلك التي تشجع على

 ممارسة تمارين القوة وغيرها من أشكال الرياضة لتحسين

 وتعزيز عملية الاستقلاب.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More