الخميس، 9 أغسطس، 2012

بعض النصائح والمواعظ للامام ابن الجوزي رحمه الله


1. الذنوب تغطي على القلوب، فإذا أظلمت مرآة القلب لم يبن فيها وجه الهدى

، ومن علم ضرر الذنب استشعر الندم.

2. يا صاحب الخطايا أين الدموع الجارية،

 يا أسير المعاصي ابك على الذنوب الماضية،

 أسفاً لك إذا جاءك الموت وما أنبت،

واحسرة لك إذا دُعيت إلى التوبة فما أجبت

، كيف تصنع إذا نودي بالرحيل وما تأهبت،

 ألست الذي بارزت بالكبائر وما راقبت؟

3. أسفاً لعبد كلما كثرت أوزاره قلّ استغفاره،

 وكلما قرب من القبور قوي عنده الفتور.

4. اذكر اسم من إذا أطعته أفادك، وإذا أتيته شاكراً زادك،

 وإذا خدمته أصلح قلبك وفؤادك.

5. أيها الغافل ما عندك خبر منك!،

 فما تعرف من نفسك إلا أن تجوع فتأكل،

 وتشبع فتنام، وتغضب فتخاصم، فبم تميزت عن البهائم!

6. واعجباً لك!!

، لو رأيت خطاً مستحسن الرقم لأدركك الدهش من حكمة الكاتب،

 وأنت ترى رقوم القدرة ولا تعرف الصانع،

 فإن لم تعرفه بتلك الصنعة فتعجّب،

 كيف أعمى بصيرتك مع رؤية بصرك!!

7. يا من قد وهى شبابه، وامتلأ بالزلل كتابه،

 أما بلغك أن الجلود إذا استشهدت نطقت!!

، أما علمت أن النار للعصاة خلقت!،

 إنها لتحرق كل ما يُلقى فيها، فتذكر أن التوبة تحجب عنها، و الدمعة تطفيها.

8. سلوا القبور عن سكانها،

 واستخبروا اللحود عن قطانها،

 تخبركم بخشونة المضاجع،

 وتُعلمكم أن الحسرة قد ملأت المواضع

 والمسافر يود لو إنه راجع، فليتعظ الغافل وليراجع.

9. يا مُطالباً بأعماله،

 يا مسؤلاً عن أفعاله، يا مكتوباً عليه جميع أقواله

، يا مناقشاً على كل أحواله، نسيانك لهذا أمر عجيب!!

10. إن مواعظ القرآن تُذيب الحديد،

 وللفهوم كل لحظة زجر جديد،

 وللقلوب النيرة كل يوم به وعيد،

 غير أن الغافل يتلوه ولا يستفيد.

1. كان بشر الحافي طويل السهر يقول:

 أخاف أن يأتي أمر الله وأنا نائم.

12. من تصور زوال المحن وبقاء الثناء هان الابتلاء عليه،

 ومن تفكر في زوال اللذات وبقاء العار هان تركها عنده،

 وما يُلاحظ العواقب إلا بصر ثاقب.

13. عجباً لمؤثر الفانية على الباقية،

 ولبائع البحر الخضم بساقية،

 ولمختار دار الكدر على الصافية،

ولمقدم حب الأمراض على العافية.

14. قدم على محمد بن واسع ابن عم له فقال له من أين أقبلت؟،

 قال: من طلب الدنيا، فقال: هل أدركتها؟، قال لا،

 فقال: وا عجباً!!، أنت تطلب شيئاً لم تدركه، فكيف تدرك شيئاً لم تطلبه؟!!

15. يُجمع الناس كلهم في صعيد،

 وينقسمون إلى شقي وسعيد،

 فقوم قد حلّ بهم الوعيد،

 وقوم قيامتهم نزهة وعيد،

 وكل عامل يغترف من مشربه.

16. كم نظرة تحلو في العاجلة،

 مرارتها لا تُـطاق في الآخرة،

 يا ابن أدم قلبك قلب ضعيف،

 ورأيك في إطلاق الطرف رأي سخيف،

 فكم نظرة محتقرة زلت بها الأقدام.

17. يا طفل الهوى... متى يؤنس منك رشد،

 عينك مطلقة في الحرام، ولسانك مهمل في الآثام،

 وجسدك يتعب في كسب الحطام.

18. أين ندمك على ذنوبك؟، أين حسرتك على عيوبك؟

 إلى متى تؤذي بالذنب نفسك، وتضيع يومك تضييعك أمسك،

 لا مع الصادقين لك قدم، ولا مع التائبين لك ندم،

 هلاّ بسطت في الدجى يداً سائلة، وأجريت في السحر دموعاً سائلة.

19. تحب أولادك طبعاً فأحبب والديك شرعاً،

 وارع أصلاً أثمر فرعاً، واذكر لطفهما بك وطيب المرعى أولاً وأخيرا،

 فتصدق عنهما إن كانا ميتين، واستغفر لهما واقض عنهما الدين.

20. من لك إذا الم الألم،

 وسكن الصوت وتمكن الندم،

 ووقع الفوت، وأقبل لأخذ الروح ملك الموت،

 ونزلت منزلاً ليس بمسكون،

 فيا أسفاً لك كيف تكون، وأهوال القبر لا تطاق.

21. كأن القلوب ليست منا، وكان الحديث يُعنى به غيرنا

، كم من وعيد يخرق الآذانا كأنما يُعنى به سوانا أصمّنا الإهمال بل أعمانا.

22. يا ابن آدم فرح الخطيئة اليوم قليل، وحزنها في غد طويل،

 ما دام المؤمن في نور التقوى، فهو يبصر طريق الهدى،

فإذا أطبق ظلام الهوى عدم النور.

23. انتبه الحسن ليلة فبكى

، فضج أهل الدار بالبكاء فسألوه عن حاله

 فقال: "ذكرت ذنباً فبكيت"... يا مريض الذنوب ما لك دواء كالبكاء.

24. يا من عمله بالنفاق مغشوش

، تتزين للناس كما يُزين المنقوش،

 إنما يُنظر إلى الباطن لا إلى النقوش،

فإذا هممت بالمعاصي فاذكر يوم النعوش،

 وكيف تُحمل إلى قبر بالجندل مفروش.

25. ألك عمل إذا وضع في الميزان زان؟...

 عملك قشر لا لب، واللب يُثقل الكفة لا القشر.




26. رحم الله أعظمًا نصبت في الطاعة

 وانتصبت، جن عليها الليل فلما تمكن وثبت،

 وكلما تذكرت جهنم رهبت وهربت،

 وكلما تذكرت ذنوبها ناحت عليها وندبت.

27. يا هذا لا نوم أثقل من الغفلة، ولا رق أملك من الشهوة،

 ولا مصيبة كموت القلب، ولا نذير أبلغ من الشيب.

28. إلى كم أعمالك كلها قباح،

 أين الجد إلى كم مزاح

، كثر الفساد فأين الصلاح

، ستفارق الأرواح الأجساد إما في غدو و إما في رواح،

 وسيخلو البلى بالوجوه الصباح، أفي هذا شك أم الأمر مزاح.

29. فليلجأ العاصي إلى حرم الإنابة،

 وليطرق بالأسحار باب الإجابة،

 فما صدق صادق فرُد، ولا أتى الباب مخلص فصُد،

وكيف يُرد من استُدعي؟، وإنما الشأن في صدق التوبة.

30. إخواني: الأيام مطايا بيدها أزمة ركبانها،

 تنزل بهم حيث شاءت،

 فبينا هم على غواربها ألقــتهم فوطئتهم بمناسمها.




بعض النصائح والمواعظ للامام ابن الجوزي رحمه الله


1. الذنوب تغطي على القلوب، فإذا أظلمت مرآة القلب لم يبن فيها وجه الهدى

، ومن علم ضرر الذنب استشعر الندم.

2. يا صاحب الخطايا أين الدموع الجارية،

 يا أسير المعاصي ابك على الذنوب الماضية،

 أسفاً لك إذا جاءك الموت وما أنبت،

واحسرة لك إذا دُعيت إلى التوبة فما أجبت

، كيف تصنع إذا نودي بالرحيل وما تأهبت،

 ألست الذي بارزت بالكبائر وما راقبت؟

3. أسفاً لعبد كلما كثرت أوزاره قلّ استغفاره،

 وكلما قرب من القبور قوي عنده الفتور.

4. اذكر اسم من إذا أطعته أفادك، وإذا أتيته شاكراً زادك،

 وإذا خدمته أصلح قلبك وفؤادك.

5. أيها الغافل ما عندك خبر منك!،

 فما تعرف من نفسك إلا أن تجوع فتأكل،

 وتشبع فتنام، وتغضب فتخاصم، فبم تميزت عن البهائم!

6. واعجباً لك!!

، لو رأيت خطاً مستحسن الرقم لأدركك الدهش من حكمة الكاتب،

 وأنت ترى رقوم القدرة ولا تعرف الصانع،

 فإن لم تعرفه بتلك الصنعة فتعجّب،

 كيف أعمى بصيرتك مع رؤية بصرك!!

7. يا من قد وهى شبابه، وامتلأ بالزلل كتابه،

 أما بلغك أن الجلود إذا استشهدت نطقت!!

، أما علمت أن النار للعصاة خلقت!،

 إنها لتحرق كل ما يُلقى فيها، فتذكر أن التوبة تحجب عنها، و الدمعة تطفيها.

8. سلوا القبور عن سكانها،

 واستخبروا اللحود عن قطانها،

 تخبركم بخشونة المضاجع،

 وتُعلمكم أن الحسرة قد ملأت المواضع

 والمسافر يود لو إنه راجع، فليتعظ الغافل وليراجع.

9. يا مُطالباً بأعماله،

 يا مسؤلاً عن أفعاله، يا مكتوباً عليه جميع أقواله

، يا مناقشاً على كل أحواله، نسيانك لهذا أمر عجيب!!

10. إن مواعظ القرآن تُذيب الحديد،

 وللفهوم كل لحظة زجر جديد،

 وللقلوب النيرة كل يوم به وعيد،

 غير أن الغافل يتلوه ولا يستفيد.

1. كان بشر الحافي طويل السهر يقول:

 أخاف أن يأتي أمر الله وأنا نائم.

12. من تصور زوال المحن وبقاء الثناء هان الابتلاء عليه،

 ومن تفكر في زوال اللذات وبقاء العار هان تركها عنده،

 وما يُلاحظ العواقب إلا بصر ثاقب.

13. عجباً لمؤثر الفانية على الباقية،

 ولبائع البحر الخضم بساقية،

 ولمختار دار الكدر على الصافية،

ولمقدم حب الأمراض على العافية.

14. قدم على محمد بن واسع ابن عم له فقال له من أين أقبلت؟،

 قال: من طلب الدنيا، فقال: هل أدركتها؟، قال لا،

 فقال: وا عجباً!!، أنت تطلب شيئاً لم تدركه، فكيف تدرك شيئاً لم تطلبه؟!!

15. يُجمع الناس كلهم في صعيد،

 وينقسمون إلى شقي وسعيد،

 فقوم قد حلّ بهم الوعيد،

 وقوم قيامتهم نزهة وعيد،

 وكل عامل يغترف من مشربه.

16. كم نظرة تحلو في العاجلة،

 مرارتها لا تُـطاق في الآخرة،

 يا ابن أدم قلبك قلب ضعيف،

 ورأيك في إطلاق الطرف رأي سخيف،

 فكم نظرة محتقرة زلت بها الأقدام.

17. يا طفل الهوى... متى يؤنس منك رشد،

 عينك مطلقة في الحرام، ولسانك مهمل في الآثام،

 وجسدك يتعب في كسب الحطام.

18. أين ندمك على ذنوبك؟، أين حسرتك على عيوبك؟

 إلى متى تؤذي بالذنب نفسك، وتضيع يومك تضييعك أمسك،

 لا مع الصادقين لك قدم، ولا مع التائبين لك ندم،

 هلاّ بسطت في الدجى يداً سائلة، وأجريت في السحر دموعاً سائلة.

19. تحب أولادك طبعاً فأحبب والديك شرعاً،

 وارع أصلاً أثمر فرعاً، واذكر لطفهما بك وطيب المرعى أولاً وأخيرا،

 فتصدق عنهما إن كانا ميتين، واستغفر لهما واقض عنهما الدين.

20. من لك إذا الم الألم،

 وسكن الصوت وتمكن الندم،

 ووقع الفوت، وأقبل لأخذ الروح ملك الموت،

 ونزلت منزلاً ليس بمسكون،

 فيا أسفاً لك كيف تكون، وأهوال القبر لا تطاق.

21. كأن القلوب ليست منا، وكان الحديث يُعنى به غيرنا

، كم من وعيد يخرق الآذانا كأنما يُعنى به سوانا أصمّنا الإهمال بل أعمانا.

22. يا ابن آدم فرح الخطيئة اليوم قليل، وحزنها في غد طويل،

 ما دام المؤمن في نور التقوى، فهو يبصر طريق الهدى،

فإذا أطبق ظلام الهوى عدم النور.

23. انتبه الحسن ليلة فبكى

، فضج أهل الدار بالبكاء فسألوه عن حاله

 فقال: "ذكرت ذنباً فبكيت"... يا مريض الذنوب ما لك دواء كالبكاء.

24. يا من عمله بالنفاق مغشوش

، تتزين للناس كما يُزين المنقوش،

 إنما يُنظر إلى الباطن لا إلى النقوش،

فإذا هممت بالمعاصي فاذكر يوم النعوش،

 وكيف تُحمل إلى قبر بالجندل مفروش.

25. ألك عمل إذا وضع في الميزان زان؟...

 عملك قشر لا لب، واللب يُثقل الكفة لا القشر.




26. رحم الله أعظمًا نصبت في الطاعة

 وانتصبت، جن عليها الليل فلما تمكن وثبت،

 وكلما تذكرت جهنم رهبت وهربت،

 وكلما تذكرت ذنوبها ناحت عليها وندبت.

27. يا هذا لا نوم أثقل من الغفلة، ولا رق أملك من الشهوة،

 ولا مصيبة كموت القلب، ولا نذير أبلغ من الشيب.

28. إلى كم أعمالك كلها قباح،

 أين الجد إلى كم مزاح

، كثر الفساد فأين الصلاح

، ستفارق الأرواح الأجساد إما في غدو و إما في رواح،

 وسيخلو البلى بالوجوه الصباح، أفي هذا شك أم الأمر مزاح.

29. فليلجأ العاصي إلى حرم الإنابة،

 وليطرق بالأسحار باب الإجابة،

 فما صدق صادق فرُد، ولا أتى الباب مخلص فصُد،

وكيف يُرد من استُدعي؟، وإنما الشأن في صدق التوبة.

30. إخواني: الأيام مطايا بيدها أزمة ركبانها،

 تنزل بهم حيث شاءت،

 فبينا هم على غواربها ألقــتهم فوطئتهم بمناسمها.



0 التعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More